سيّدي الرئيس…

 سيّدي الرئيس،

من قلبي سلامٌ إلى قلبك، فسلامُ المحبّةِ يطرق أبواب القلب ويُفتَح له برحابةِ الصدر.

منذ أن كنت طفلة، ربّما عندما كنت في الثالثة أو الرابعة من العمر، وأنا أسمع كلماتِ التقدير أو التنديد بشخصك الكريم. كبرت، ولا أزال أسمع باقاتٍ من تلك الورود التي تزفُّك بأوراقها أو ترشقك بأشواكها. ترعرعت في عائلةٍ يحبّك معظم أفرادها، ويتمنّون أن يعيشوا في زمنٍ تكون أنتَ حاكمه. ولكنّني أنا، في وسط هذه المحبّة التي يكنّونها لك، أحببتك أيضًا لأنّهم يحبّونك، من دون أن أعرفك، تمامًا مثل أيّ شابٍّ أو شابّةٍ من جيلي، حالفهم الحظّ بعيش شبابهم بعيدًا عن الحرب التي حرمت أهلنا من شبابهم وأحبابهم. وبما أنّ التاريخَ يُحكى ويُروى بذاتيّةٍ مطلقة لا سبيل إلى مناقشتها، فضّلت ألاّ أدخل في جدالات وسجالات لا تقدّم ولا تؤخّر، لا تحلّ ولا تربط.

وبعيدًا عن السياسة، سنحت لي الفرصة بأن ألتقي بك في الرابية العام 2006، عندما تحقّق كلام اليافطات وامتصّ الحجر حبرها وعاد العماد إلى لبنان. في مقابلةٍ جامعيّة لم تدم سوى ساعةٍ وربع، تكلّمنا وتحدّثنا، وضحكنا وتعرّفنا، وتركتَ في ذاكرتي كلمةً واحدة: “مهضوم”. ذلك الغريب الذي لطالما كنت أسمع عنه، ذلك الرجل العسكريّ الذي لطالما رُدِّدَ اسمه في أذنيّ، تحوّل من غريبٍ إلى ذكرى أغرب.

ولأنّني لا أحبّ السياسة وكلام السياسة، أكتب هذا المقال، لأعبّر للرئيس المنتخَب عن أملي به وأمنياتي.

فلو كنتَ يا سيّدي الرئيس والدي، لكنت طلبتُ إليكَ أن تجعلني وزيرةً في حكومتك، أو أن تصنع لي عرسًا فضفاضًا ملوكيًّا يليق بابنة رئيس جمهوريّة.

ولكنّك لست والدي!

لو كنتَ زوجي يا سيّدي الرئيس، لكنت طلبتُ إليكَ سيّارةً فخمة أو قصرًا واسعًا يلعب فيه الأولاد.

ولكنّك لست زوجي!

لو كنتَ ابني يا سيّدي الرئيس، لكنت طلبتُ إليكَ أن تسامحني لأنّني لم أتمكّن من منحك هويّتي.

ولكنّك لستَ ابني!

لو كنتَ يا سيّدي الرئيس أخي، لكنت طلبت إليك أن يرافقني رجال الأمن في تنقّلاتي كلّها.

ولكنّك لستَ أخي!

لو كنتَ يا سيّدي الرئيس جدّي، لكنتُ طلبتُ إليكَ أن ترتاح وتراجع الطبيب لأنّني أخاف عليك.

ولكنّك لستَ جدّي!

وبما أنّك يا سيّدي الرئيس لا تمتّ إليّ بأيّ صلةٍ دمويّة أو عاطفيّة، فأنت لستَ أبي، ولا زوجي، ولا ابني، ولا اخي، ولا جدّي، أطلب إليك أن تساعد وطني لبنان لكي تتمكّن شبيبته من أن تتزوّج وتحضّر عرسًا ولو متواضعًا، وتؤسّس عائلة من دون الوقوع في الديون، وتشتري منزلاً صغيرًا يأويها ويحتضن حبّها، وتستعيد النساء حقوقها المفقودة،  وكم هي طويلةٌ اللائحة! فالنساء في بلادي يُضربن، ويُشتَمنَ، ويُقمَعن، ويحتفظ الرجل بحرّيّتهنّ في  جيب بنطاله، وكأنّهنّ قطع نقديّة أو أوراق ثبوتيّة. هنّ يلدن الأطفال بلا هويّة ولا قيد، وما من متفرّجٍ يحرّك ساكنًا. وطني لا يتنقّل أبناؤه بأمنٍ وسلامٍ من دون أن يعترض شبح الموت  طريقهم، ولا يتمتّع فيه ذلك العجوز الفقير بأبسط حقوقه المدنيّة والحياتيّة من طبابةٍ واستشفاء وحياةٍ لائقة قبل أن تغدره هذه الدنيا.

سيّدي الرئيس، بعد أن تزوّجت، انتقلت إلى كندا وهناك أعيش. وحسرتي لا تضاهيها حسرة لِما قدّمت لي كندا وفشل لبنان في منحي إيّاه. فقد شعرت أنّني في مونتريال لا أختلف أبدًا عن زملائي في الوطن، لأنّ لا أحد يسند ظهر أحدٍ في هذه البقعة الجغرافيّة. كلّنا أبناء هذا الوطن، وكلّنا نعمل يدًا واحدة لتحسينه. وكم أتمنّى أن يصل كلّ كفوء إلى مركزه، وينال كلّ صاحب حقّ حقّه، ويعيش المواطن اللبنانيّ من دون وساطات ولا تقبيل أياد.

صحيح أنّني سعيدة في بلدي الثاني، ولكن، كنت سأعيش في غاية السعادة لو أنّني الآن في بلدي لبنان، بجانب عائلتي، وفي ذلك المكتب بالأشرفيّة… كلّنا هاجرنا لمستقبل أفضل، وسنرجع يومًا لنصنع المستقبل، إذا ما التمسنا بريق الأمل في مستقبلٍ نتمنّى أن يحرّره عهدك الرئاسيّ.

سيّدي الرئيس،

من أجل كلّ مَن أحبّك، وكلّ الأموات الذين يباركون لك من قبورهم وحُرموا من لحظة تعيينك رئيسًا على لبنان العظيم، وكلّ الفتيان والفتيات الذين افترشوا الطرقات تعبيرًا عن فرحهم وأملهم، وكلّ لبنان الاغتراب الذي احتفل بنجاحك وأقام الصلوات والقداديس على نيّتك… بكلّ بساطة، من أجل كلّ لبنانيّ مقيم أو مغترب آمن بقوّتك وقدرتك،

من أجل كلّ الشقاء الذي هدّ أجسادنا وجيوبنا وحتّى أخلاقنا،

أطلب إليك ألا تفرّط بثقتنا، وأن تحاول وتحاول وتحاول، مهما صعبت الظروف وساءت الأوضاع.

منحَك الله العمر المديد وأنهكك بالعمل الشديد!

لغتي هويّتي

arabic1
 
 
إذا كان التفكير لغةً صامتة، فإنّ اللّغة فكرٌ ناطق. ولربّما هي الرابط الأهمّ على الإطلاق بين أبناء المجتمع، إذ تساهم في نقل المفاهيم بين أمّة واحدة، وتثبيت الانسجام والتفاهم بين طبقات الشعب الواحد، أغنيّةً كانت أم فقيرة.

أنا شابّةٌ لبنانيّة، لغتي الأمّ هي اللّغة العربيّة، وأنا أعيش في لبنان، في قلب الوطن العربيّ. آه حقًّا؟! أحيانًا يغيب عن بالي أنّني ابنة هذا الواقع لأنّني، في مرتع اللّغة العربيّة، لا يتناهى إلى مسمعي إلاّ كلمات أجنبيّة غريبة تحاول أن تقلّد نبرة ناطقيها الأصليّين. “بونجور”، “سا فا؟”، “واي نات؟”، “ميرسي”، “أنيواي”، “هاي”، “بليز”، “باي”… كلمات كثيرة تغزو لغتنا العربيّة، كلمات بات الطفل العربيّ يجهل مقابلها في لغته الأمّ، بل أسوأ من ذلك، يعتقد أنّها عربيّة ويسأل والده: “بابا؟ كيف نقول (ميرسي) باللّغة الفرنسيّة؟”

الأمّة التي لا تحافظ على لغتها هي أمّة بدون كيان. ونحن أمّة نميل أكثر فأكثر إلى الابتعاد عن لغتنا. كيف بالأحرى لو كانت لغتنا هي اللّغة العربيّة؟ نعم! اللّغة العربيّة التي يحقّرها عددٌ من الناطقين بها إذ يرتقون باللّغات الأجنبيّة على حسابها. اللّغة العربيّة التي تضمّ مجموعةً من الأصوات الخاصّة المختلفة عن سواها مثل: “ء، غ، ح، خ، ض، ظ”، بحيث تتوزّع مخارج حروفها بين الشفتَيْن وأقصى الحلق، والتي تتميّز باشتقاقاتها، وضمائرها المتّصلة والمنفصلة، وصيغة المثنّى، وطريقة التشكيل… اللّغة العربيّة التي امتدّ تأثيرها إلى عدد لا يستهان به من اللّغات الأخرى لا سيّما الإسبانيّة التي أُدرجَت فيها زهاء خمسة آلاف كلمة من لغتنا. وهنا يبرز واضحًا عمق التأثير العربيّ والإسلاميّ الذي يبقى شاهدًا على حضارةٍ عربيّة قديمة فيها من العظمة والرهبة ما يكفي لينصّبها ملكةً أقلّه على أمّتنا العربيّة.

4068075236_94546cde3c

تأثير اللّغة العربيّة في اللّغة الإسبانيّة تحديدًا

غزا العرب إسبانيا العام 711م/ 92هـ واستمرّوا في حكمها حتّى العام 1492م/899هـ عند وصول الملوك الكاثوليك وسقوط آخر معاقل المسلمين في الأندلس. عندما دخلوا إسبانيا، أدخلوا معهم علومهم، وعاداتهم، ودينهم الإسلاميّ، وفنونهم لا سيّما العمرانيّة منها، وحاولوا الحدّ من الجهل، ورغبوا في إحلال السلام.

وبالتالي، غزت آلاف الكلمات العربيّة اللّغة الإسبانيّة، وأصبحت جزءًا لا يتجزّأ منها. كذلك، يعتبر الألسنيّون أنّ معظم الكلمات الإسبانيّة التي تبدأ بحرفَيْ “ألـ” هي كلمات من أصل عربيّ، أُدخِل عليها “أل” التعريف، مثلاً: “Alcazar”، وتعني القصر. ومن هذه المصطلحات ما أطلق على أطعمة وأغذية، ومدن وقرى، ومهن وحِرَف. في ما يلي جدول بأهمّ الكلمات المستخدَمة بأصلها العربيّ وترجمتها.

bandera-de-espana-hd-1902

الكلمة الإسبانيّة                    اللّفظ الإسبانيّ                                        الكلمة العربيّة الأصل

أطعمة وأغذية

Arroz                                      أرّوث                                                               أرزّ

Aceituna                                أثيتونا                                                              زيتون

Azahar                                   أثاهار                                                              زهر الليمون

Aceite                                     أثايتي                                                               زيت

Berenjena                             بيرينخينا                                                          باذنجان

Albaricoque                         ألباريكوكه                                                         البرقوق (مشمش)

Alcachofa                            ألكاتشوفا                                                          الخرشوف (أرضي شوكي)

Alubia                                   ألوبيا                                                                  اللّوبياء

Azafrán                                أثافران                                                               زعفران

Azúcar                                 أثوكار                                                                  سكّر

Jarabe                                 خارابي                                                                 شراب

مدن وقرى وأماكن

Medina                              ميدينة                                                                   مدينة

Almacén                           ألماثين                                                                  المخزن

Alcázar                              ألكاثار                                                                   القصر

Aldea                                  ألديا                                                                      الضيعة

Gibraltar                           خيبرالتار                                                                جبل طارق

Guadalajara                    غوادالاخارا                                                            وادي الحجارة

Guadalquivir                   غوادالكيبير                                                            الوادي الكبير

Alhambra                        ألامرا                                                                    (قصر) الحمراء

Valladolid                        فايّادوليد                                                               بلد الوليد

مهن وكلمات أخرى

Albañil                              البانييل                                                                    البنّاء

Fulano                              فولانو                                                                        فلان

Hasta                                آستا                                                                            حتّى

Jarra                                خارّا                                                                            جرّة

Ojala                                أوخالا                                                                    إن شاء الله

Carmesí                        كارميسي                                                                    قرمزيّ

Almohada                    ألموادا                                                                      المخدّة

Algodón                       ألغودون                                                                     القطن

spanish-culture1-500x250.jpg

أنا وإسبانيا: حكاية شغفٍ… بلغتي العربيّة

منذ صغري وأنا مولعة باللّغة الإسبانيّة وتراثها. لطالما جذبتني رقصتهم التقليديّة “الفلامنكو”، وحسدت راقصاتها الشديدات اللّيونة، وفساتينهنّ التي تنساب ضيّقةً على أجسامهنّ قبل أن تتفتّح ورودًا عند الخصر تتناغم طبقاتها السوداء والحمراء مع صوت الموسيقى. لطالما رغبت في متابعة “كورّيدا” (corrida de toros) يصارع فيها الثور ذلك “الماتادور” القويّ الممشوق الذي يرتدي بزّةً خاصّةً ويحمل قطعة قماش حمراء تشدّ الثور، ويستمع إلى هتافات جمهورٍ شديد الحماسة. لطالما أغوتني الآثار في إسبانيا، ولا سيّما تلك التي خلّفها عرب الأندلس في مناطق عديدة، أذكر منها إشبيليا وغرناطة الأندلسيّتين الرائعتين.

spanish-culture-bull-fight

وبالفعل، كنت محظوظةً جدًّا كوني ذهبت إلى إسبانيا مرّتَيْن، وتمكّنت من التعرّف على هذه الحضارة الممزوجة بعناصر عديدة من حضارتنا العربيّة. في العام 2007، وعن طريق مدرسة الترجمة في جامعة القدّيس يوسف-بيروت حيث درست، شاركت في ورشة عمل نظّمتها مدرسة الترجمة في طليطلة-إسبانيا على مدى أسبوعَيْن، تقوم على حركة الترجمة بين اللّغتَيْن الإسبانيّة والعربيّة. وكم كان حظّي كبيرًا عندما حصلت على فرصة أخرى للاندماج بالشعب الإسبانيّ العام 2012 ومتابعة دروس في اللّغة، والتاريخ، والجغرافيا، والألسنيّة، والقواعد. وهذه المرّة، كانت تجربتي بغاية الروعة لأنّني استفدت على المستويات كافّة. فقد بقيت أسبوعَيْن في منزل إحدى السيّدات الإسبانيّات التي عاملتني معاملةً رائعة، واختبرت الحياة الحقيقيّة في بلاد أعشقها، وتذوّقت طيبة المواطنين الذين يشبهون إلى حدٍّ كبير طبيعة الشعوب المطلّة على البحر المتوسّط.

وأنا، كلّما تعمّقت أكثر في اللّغة الإسبانيّة، ألفيت نفسي أعشق لغتي العربيّة. كلّما غصت على تاريخ إسبانيا، كلّما شعرت بعظمة لغتي. عسى أن نعتزّ بلغتنا الأمّ، ونشعر بجمالها، فهي على عكس ما يزعم بعض الأشخاص، لغة رومنسيّة، شأنها شأن اللّغة الفرنسيّة الرنّانة؛ وهل من كلام أجمل من: “حبيبي”، “أحبّك”؟ عسى أن يفهم الشعب العربيّ عمومًا، واللّبنانيّ على وجه الخصوص، أنّ لغتنا العربيّة غنيّة بمفرداتها، ومعانيها، وألفاظها، وكلماتها.. فلننهض بها ولا نهملها، فلنعلّمها لأولادنا ونبني بها أوطاننا!

575195